التنظيم الإداري والفرق بين المركزية واللامركزية

يعتبر التنظيم الإداري والفرق بين المركزية واللامركزية من أهم المواضيع الساخنة والمهمة في هذه الأيام، فيوجد أفراد يعتقدون أن المركزية أفضل والبعض الآخر يؤيد اللامركزية، وفي الماضى كان التنظيم الإداري بالطريقة المركزية، ولكن في وقتنا الحالي تم تغيير هذه الطريقة إلى منظمات اللامركزية، وفي هذا الموضوع نتناول الكثير عن التنظيم الإداري والفرق بين المركزية واللامركزية لزيادة أفق المعرفة لكل من يحتاج إليها.
التنظيم الإداري والفرق بين المركزية واللامركزية
التنظيم الإداري يعتمد على أساليب فنية ويتمثل في النظام المركزي واللامركزي، وهذا بهدف توزيع النشاط الإداري بين الأجهزة الإدارية المختلفة التابعة للدولة، كما أن المركزية تعني تركيز السلطة، بينما اللامركزية تعني توزيع السلطات وحرية القرارات، وهذان المفهومان يعبران عن مدى تفويض السلطات للمستويات الإدارية الأقل.
مفهوم المركزية
التنظيم الإداري والفرق بين المركزية واللامركزية هي من أهم أساليب التنظيم الإداري، وتعتبر الإدارة المركزية هي أقدمهم، وهي عبارة عن حصر المهام والمسؤوليات والوظائف جميعهم في نقطة واحدة من الدولة، وتتمثل في عاصمتها مثل رئيس البرلمان والحكومة والمحكمة العليا للدولة والمجلس الأعلى للقضاء، بينما تعتبر اللامركزية فلسفة للتنظيم والإدارة وهي تتضمن عنصرين رئيسيين وهما:
● التوزيع الاختياري: وهذا يقصد به أنواع السلطات لتطوير الخطط القائمة مثل اختيار الوسيلة المناسبة للرقابة على الأداء وتمركز السلطة والسياسات.
● تمركز السلطة: هي القرارات الحيوية والهامة التي لا تفوض إلى الإدارات والأقسام، وهذا نظرًا لشدة خطورتها، وإنما تقوم بها الإدارة العليا.
● كما يوجد مجالات أخرى وهي متعددة يمكن تفويض السلطة فيها ومنها هي:
o فلسفة القيادة العليا للتنظيم والنظرة اللامركزية وتطبيقاتها.
o توفير طرق الرقابة المناسبة على أداء الجهاز التنظيمي المفوض إليه السلطة.
o توفير المديرين الأكفاء لكي يتحملون المسؤولية والقدرة على اتخاذ القرار.
صور المركزية الإدارية
ذكرنا التنظيم الإداري والفرق بين المركزية واللامركزية، والآن سوف نتعرف على صورتين للمركزية الإدارية وهما:
● التركيز الإداري: وفيها تتركز السلطة الإدارية جميعها في يد الوزراء في العاصمة، ويشرف وزراء العاصمة على جميع المرافق العامة وطنية أو محلية، أي لا يكون هناك أي مجال لعمل المجالس البلدية أو الإقليمية للإشراف على المرافق المحلية، لكي يكون الأمر النهائي في يد الحكومة المركزية.
● عدم التركيز الإداري: وهذا يخَوّل إلى موظفي الوزارة في العاصمة أو في الولايات، سواء بمفردهم أو على شكل لجان، وهو أصبح ضروريًا في تنظيم الدولة.
أركان المركزية الإدارية
عند البحث عن التنظيم الإداري والفرق بين المركزية واللامركزية يتضح لنا أن هناك أركان للمركزية الإدارية، ومن هذه الأركان:
● تركيز الوظيفة الإدارية في يد الحكومة: تعتبر من مقومات النظام الإداري وهي عبارة عن حصر وتجميع الوظائف الإدارية وتركيزها في يد السلطة المركزية في الدولة.
● التدرج الهرمي: فكرته عبارة عن اتخاذ الجهاز الإداري أو هيكل النظام الإداري في الدولة، وهو متكون من مجموعة من الأجهزة والوحدات الإدارية المختلفة، وذلك بأن يأخذ شكل مثلث أو هرم مترابط متتابع الدرجات والطبقات، بحيث يكون هناك ارتباط بين الطبقات.
● السلطة الرئاسية:هي القوة التي تحرك السلم الإداري الذي يقوم عليه النظام الإداري المركزي، وتعرف في علم الإدارة العامة والقانون الإداري بأنها حق وسلطة استعمال قوة الأمر والنهي من أي طرف عالي في رئاسة الإدارة المباشرة، كما أنها هي عبارة عن ضمان معترف به للرؤساء والإداريين.
مزايا الإدارة المركزية
يمكنك التعرف على التنظيم الإداري والفرق بين المركزية واللامركزية من خلال التعرف على مزايا وخصائص كلًا منهما، إليكم مزايا الإدارة المركزية كالتالي:
● الوفر في النفقات.
● تحقيق المساواة، والتعزيز من تكافؤ الفرص.
● المساعدة على الانضباط، وتحديد المسؤولية.
● دقة النظام.
● العدالة في توزيع المنافع.
● توحيد الإدارة والتناسق لتوحيد الأساليب وأنماط النشاط الإداري في الكثير من مرافق الدولة، وهذا يعمل على تحقيق السرعة في إنجاز الأعمال الإدارية.
● الوصول للتشغيل الاقتصادي الأفضل للإمكانيات المتاحة.
عيوب الإدارة المركزية
الجدير بالذكر أن التنظيم الإداري والفرق بين المركزية واللامركزية من أهم المواضيع والعناصر التي يبحث عنها العاملين في ذلك المجال، ويوجد للإدارة المركزية عيوب ومنها:
● البطء في اتخاذ القرار والتنفيذ.
● الأسلوب الغير ديمقراطي.
● عدم مراعاة الظروف لكل منطقة.
● كما أن المركزية تؤدي إلى خفض الروح المعنوية لرؤساء المستويات الأدنى.
● تسبب المركزية في وجود مشكلة مالية وروتينية، ومن شأنها تقليل فرص النجاح.
● عدم التشجيع على الاستقلال الذاتي.
● تدعو الإدارة المركزية إلى السلبية، وعدم المساعدة في تحقيق المشاركة الإيجابية بين الإدارات.
● لا تشجع على الابتكار.
مفهوم اللامركزية وأنواعها
بما أن التنظيم الإداري والفرق بين المركزية واللامركزية هي أهم الأساليب الإدارية في الدولة، بذلك تكون الإدارة اللامركزية في المرتبة الثانية بعد الإدارة المركزية، وهي عبارة عن ابتكار قوانين جديدة تناسب المشروعات الحديثة لكي تخفف عن الإدارة المركزية وذلك ليس بشكل مطلق، وهي من أهم مبادئ حُكم الأكثرية وتقوم عليها الديمقراطية، كما أن لها الكثير من المفاهيم ومنها..
● اللامركزية السياسية: عبارة عن توزيع مظاهر السيادة بين الحكومة المركزية وبين الولايات، ويوجد سلطة تنفيذية وقضائية اتحادية وتشريعية، فكل سلطة تمارس تخصصاتها على كافة أرجاء إقليم الدولة، وبجوارها في الولايات أيضًا سلطة تشريعية وتنفيذية وقضائية.
● اللامركزية الإدارية: هي عبارة عن توزيع الوظائف بين الحكومة المركزية وبين الهيئات المحلية، لتكون هذه الهيئات في ممارستها للوظيفة الإدارية تحت إشراف ورقابة الحكومة المركزية، ولا تكون خاضعة خضوع رئاسي، كما أن الإدارة اللامركزية تمثل جانبين جانب سياسي وجانب قانوني.
● اللامركزية الإقليمية: عبارة عن تنظيم الإدارة في الدولة على قاعدة تعدد الهيئات الإدارية الإقليمية، واستناد نشاطات معينة لهذه الهيئات اللامركزية الإقليمية، طبقًا للظروف الإقليمية وأهميتها.
● اللامركزية المرفقية أو المصلحية: يقصد بها توزيع الأعمال طبقًا لطبيعة النشاطات ونوع المرافق والمشاريع، التي ينصب عليها اللامركزية المصلحية، وهي عبارة عن أجهزة إدارية خاصة وتكون مستقلة عن الدولة، ولها أيضًا شخصيتها المعنوية ومميزاتها الخاصة، وتباشر اختصاصاتها بذاتها وإدارتها، وتسير بإجراءات خاصة بها وتتحرر من العمل الروتيني الإداري.
مزايا اللامركزية
للتعرف على طريقة التنظيم الإداري الصحيحة المناسبة لك ينبغي التعرف على ماهية التنظيم الإداري والفرق بين المركزية واللامركزية ومزايا كلًا منهما، وإليكم وزايا اللامركزية فيما يلي:
● تساهم اللامركزية على تحقيق التوازن بين السلطات والمستويات.
● يؤثر القرار الضعيف في قسم واحد، وليس في المنظمة كلها.
● تساعد وتساهم في تدريب الرؤساء في المستويات الدنيا.
● تساعد في سرعة حل المشكلات واتخاذ القرارات.
● تساعد على الابتكار.
● تتصف اللامركزية بالمرونة.
● تشجع على التنافس الإيجابي والانتعاش الفكري.
● تساعد في التقدم، وتقضي على الروتين، وتعمل على تنمية الجهود الذاتية.
● مشاركة الشعب بالسلطة.
● التوسع في نطاق الوظائف المختلفة.
● أسلوب حضاري وديمقراطي.
● الاهتمام بمشاكل الأفراد.
عيوب اللامركزية
بالرغم من وجود العديد من المزايا لها، إلا أنه يوجد لها بعض العيوب ومن هذه العيوب ما يلي:
● ضعف في التواصل مع الإدارة العليا، وهذا يؤدي إلى صعوبة الرقابة.
● الزيادة في التكاليف والازدواجية في الخدمات المقدمة.
● البطء في نقل المعلومات، وهذا بسبب الصعوبة في التواصل إذا كان أفقي أو رأسي بسبب استقلالية الإدارات عن بعضهم.
● زيادة القرارات وعدم استقرار البلاد.
● انتشار البيروقراطية والمحسوبية.
هكذا نكون قد انتهينا من الحديث عن التنظيم الإداري والفرق بين المركزية اللامركزية، كما ذكرنا في حديثنا عن مفهوم المركزية أنها عبارة عن أسلوب من أساليب عديدة لنشاط الدولة ويعمل على تجميع الأمور الإدارية بيد الوزير والعاملين معه، واللامركزية هي أحدث من المركزية ولها أنواع عديدة تم ذكرها سالفًا.

عبدالله رمضان

عبدالله رمضان

Read Previous

إنشاء أفضل نماذج السيرة الذاتية الاحترافية اونلاين

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *